تقنية التعلم العميق

القسم: عام
عدد المشاهدات: 1491

بقلم: محمد أحمد

وقفتنا اليوم ستكون مع مفهوم تقنية " التعلم العميق" وهو مفهوم وثيق الصلة بالذكاء الصناعي والذي سيشهد المزيد من الاهتمام في المستقبل القريب.

ويرتبط هذا التعلم بتعلم الآلة، ويقوم فيه الكمبيوتر باختبار البرامج واللوغاريتمات ويعمل على تحسينها وتطويرها بنفسه.

ومن تقنيات العلم العميق الشبكات العصبية التي تحاكي الخلايا العصبية في الدماغ، فيقوم الخبراء بإنشاء شبكة عصبية اصطناعية تتضمن الخلايا العصبية، وتخصيص بعض الخلايا العصبية للمدخلات والبعض للمخرجات.

وتنطلق فكرة التعلم العميق من الاعتقاد بأننا كلما تعلمنا أكثر عن العقل البشري والطرق التي يعالج بها الصور وكيف تطورت سنقوم بهندستها عكسيا ونطبقها.

وتركز معظم أبحاث التعلم المتعمق على ابتكار أدوات استنباطية تساعد على تحليل مجموعة كبيرة من البيانات الضخمة فإذا كانت كل خلية عصبية في المخ تتلقى ما يعادل 100000 أشاره عصبية من الخلايا المجاورة. فعندما تطلق خلية عصبية إشارةً يكون لهذه الإشارة تأثيرٌ مثبط أو مثير للخلية المستقبلة. وإذا تراكمت الإشارات العصبية لتتخطى جهدًا كهربائيًا معينًا فإن الخلية المستقبلة تبدأ في إرسال الإشارات هي الأخرى.

وفي الشبكة العصبية للذكاء الصناعي تنتقل أيضا إشارات بين الخلايا المكونة للشبكة لكن بدلًا من إرسال إشارة كهربائية فإن الشبكة العصبية تقوم بتخصيص وزنٍ لكل خلية عصبية.

ولن نستطيع في هذه المقالة الاحاطة بجميع التفاصيل ونكتفي فقط بلفت النظر إلى أهمية هذا المفهوم لنعرف بعض الآليات التي سيعمل عليها التعلم المعتمد على الذكاء الصناعي في المستقبل القريب.